الكالسيوم للحامل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الكالسيوم للحامل, اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024 12:50 صباحاً

الكالسيوم للحامل

نشر بوساطة في البلاد يوم 02 - 04 - 2024

albilad
من أكثر الأسئلة شيوعاً: السؤال عن ضرورة أخذ الكالسيوم على شكل دواء خلال الحمل.
لا شك أن تواجد كمية كافية من الكالسيوم عند الأم أمر ضروري ، فبناء عظام الجنين وأسنانه تحتاج لعنصر الكالسيوم ، و في حالة نقص الكالسيوم في دم الأم ،فإن الكالسيوم يتسرب من عظام الأم للدم لكى يعطى الجنين ما يكفيه، ولو استمر نقص الكالسيوم عند الأم ، على أكثر من حمل وإرضاع ، فإنه سيتسبّب لها بحصول حالة وهن العظام في سن مبكرة، و لذا فإننا هنا بحاجة لحماية صحة الأم ، بالتأكد من أنها تأخذ ما يكفيها من الكالسيوم في الغذاء.
منظمة الصحة العالمية توصى بأن تتناول الحامل والمرضع ما بين واحد وواحد ونصف جرام كالسيوم يومياً ، وهذه الكمية يمكن أخذها عن طريق الغذاء المتوازن بسهولة ، و لذا فإن أخذ الكالسيوم على شكل دواء ،لا يلزم معظم الحوامل ، و عادة ما يتحدث الطبيب مع الحامل عن عاداتها الغذائية ليتحقق من حاجتها للكالسيوم.
معظم الناس تأخذ ما يكفي من الأغذية الغنية بالكالسيوم كالأجبان بأنواعها ، فإن ثلاثين غراماً من الجبن ، يعطى الحامل خُمس حاجتها اليومية من الكالسيوم ، و الزبادي أيضا غنى بالكالسيوم ، و يمكن جعله أكثر استساغة بزيادة الفاكهة عليه، وخاصة الفاكهة الغنية بالكالسيوم مثل الفراولة والموز والجوافة ، كما أن الأسماك الصغيرة التى تحتوى على قدر من العظام عند أكلها -مثل السردين- غنية بالكالسيوم، وكذلك البقوليات واللوز و الخضار ذات الأوراق الداكنة مثل الكرنب والبروكلي.
اذا لم تكن الحامل قادرة على تناول أنواع الطعام التى أشرنا إليها، فهي بحاجة إلى أخذ الكالسيوم عن طريق المكملات الدوائية ، و ننصح بأن يتم تناول الكالسيوم في غير وقت تناول الحديد، وذلك لأن الكالسيوم مثله مثل الشاى و القهوة والحليب و أدوية حموضة المعدة، يقلِّل من امتصاص الحديد في القناة الهضمية، و لذا يستحسن أن يكون بين الدوائين ساعة إلى ساعتين.
و للاستفادة الكاملة من الكالسيوم ،يجب أن نتأكد من كفاية فيتامين دال عند الأم، ولا يعنى هذا أن يصبح فحص الدم لمعرفة نسبة فيتامين دال عند الحامل أمراً روتينياً، إلا عند الفئات المعرضات لنقص فيتامين دال مثل النباتيين الذين لا يتعاطون أي منتجات حيوانية ، أو اللواتى لا يتعرضن لأشعة الشمس المباشرة ، كمن تعيش في البلاد الباردة، أو لا تتعرض لأشعة الشمس.
المعهد الوطني الأمريكي للصحة يوصي بالتعرُّض المباشر لأشعة الشمس لمدة تتراوح بين خمس دقائق و ثلاثين دقيقة يومياً وعلى الأقل مرتين أسبوعياً، يفضل أن يكون بين الساعة العاشرة صباحاً والرابعة مساء، أجزاء الجسم التى تتعرض للشمس هى الوجه و الذراعان و الساقان و اليدان.
للأسف البيوت الحديثة التي تقع في عمارات عالية، لا يفصل بينها و بين العمارة المجاورة إلا مترين أو ثلاثة، لا تؤمن دخول أشعة الشمس إلى المساكن ممّا يجعل نسبة كبيرة من النساء بحاجة إلى مصدر دوائي لفيتامين دال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.




أخبار ذات صلة

0 تعليق