«غرفة عجمان» تبحث تعزيز شبكة علاقاتها العالمية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نظمت غرفة تجارة وصناعة عجمان، مجلساً رمضانياً، بمشاركة وحضور سفراء وقناصل ورؤساء وممثلي الملاحق والمجالس التجارية من دول العالم، وذلك دعماً لتطوير شبكة علاقات اقتصادية عالمية متجددة، تدعم فرص التوسع وتطوير الأعمال والترويج للإمارة وجهة مثالية للاستثمار والأعمال.

حضر المجلس - الذي أقيم في فندق فيرمونت عجمان - عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان، ماهر طارش العليلي، والمدير العام لغرفة عجمان بالإنابة، محمد علي الجناحي، والمدير التنفيذي لقطاع الدراسات وتنمية الاستثمارات في الغرفة، علي راشد الكيتوب.

وأكد الكيتوب حرص «غرفة عجمان» على تنظيم المجلس الرمضاني، بهدف توطيد علاقاتها وبناء قاعدة شراكات دولية مستدامة، والترويج للفرص الاستثمارية في الإمارة، والعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية إليها، وبحث فرص تنويع الأسواق الخارجية لمنتجات الإمارة، وزيادة حجم التجارة البينية بين عجمان ودول العالم، والمقومات النوعية التي تتميز بها الإمارة.

وأشار الكيتوب إلى أن المجلس الرمضاني يهدف إلى تسليط الضوء على مستوى التطورات الكبيرة والمتلاحقة، والانتعاش الاقتصادي المميز الذي تشهده الإمارة في القطاعات كافة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي.

بدورها، قالت رئيسة قسم جذب الاستثمارات بالإنابة في «غرفة عجمان»، فاطمة يعقوب العوضي، إن المجلس الرمضاني يعد فرصة لاستكشاف أبرز المعارض والفعاليات الاقتصادية الدولية، وبحث سبل المشاركة فيها بين الحضور، وذلك لتضمينها في خطط قسم الترويج المستقبلية.

من جانبهم، أكد الحضور من السفراء والقناصل ومسؤولي الجهات الحكومية، أهمية تنظيم مثل هذه اللقاءات في مناسبات عدة، لتعزيز العلاقات وبناء الشراكات، ودعم التعاون الدولي بين كل الأطراف، مشيدين بتنوع فرص الاستثمار التي تحظى بها إمارة عجمان وبالنمو الاقتصادي اللافت، الأمر الذي يزيد من فرص الشراكة والتعاون.

تويتر
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق