الكرملين ينفي مسؤولية روسيا عن مرض "متلازمة هافانا"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نفى الكرملين يوم الاثنين تقريرا عن أن المخابرات العسكرية الروسية ربما تكون وراء مرض "متلازمة هافانا" الغامض الذي أصاب دبلوماسيين وعملاء أمريكيين في أنحاء العالم.

تحدث تقرير لمجموعة إنسايدر الإعلامية الاستقصائية التي تركز على روسيا ومقرها في ريجا بلاتفيا عن زرع أعضاء من وحدة المخابرات العسكرية الروسية في الأماكن التي اكتُشفت فيها الحالات الصحية المبلغ عنها، وكان منها حالات لموظفين أمريكيين.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين عند سؤاله عن التقرير "هذا ليس موضوعا جديدا على الإطلاق. تناولت الصحافة موضوع ما يسمى بمتلازمة هافانا بصورة مبالغ فيها لسنوات عديدة، وتم ربطه من البداية باتهامات للجانب الروسي".

وأضاف "لم ينشر أحد أو يقدم دليلا مقنعا على هذه الاتهامات التي لا أساس لها في أي مكان... لذا فإن هذا كله ليس أكثر من اتهامات لا أساس لها من وسائل الإعلام".

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن مسؤولا كبيرا بها شعر بأعراض مشابهة لتلك المرتبطة "بمتلازمة هافانا" خلال قمة حلف شمال الأطلسي في فيلنيوس العام الماضي.

وقالت المتحدثة باسم البنتاجون سابرينا سينغ إن هذا المسؤول لم يكن ضمن الوفد المرافق لوزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق