سجن زعيم هندي معارض بتهم فساد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قضت محكمة هندية اليوم الاثنين، بسجن أرفيند كيجريوال، رئيس حكومة ولاية دلهي وأحد زعماء المعارضة البارزين حتى 15 أبريل، في قضية كسب غير مشروع، وذلك قبل أقل من ثلاثة أسابيع من الانتخابات العامة.

وألقت وكالة مكافحة الجرائم المالية الهندية القبض على كيجريوال فيما يتعلق بمزاعم فساد مرتبطة بسياسة المشروبات الكحولية في دلهي، وجرى وضعه رهن الاحتجاز حتى الأول من أبريل.

ويقول حزب «آم آدمي»، الذي يتزعمه كيجريوال، إنه «جرى اعتقاله زوراً» في قضية «ملفقة»، لكن حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، وحزب بهاراتيا جاناتا، ينفيان التدخل السياسي.

وذكر موقع «لايف لو» الإخباري، نقلاً عن مدّعين تابعين للوكالة، اليوم الاثنين، أن كيجريوال كان «غير متعاون»، و«يعطي ردوداً مراوغة»، مضيفاً أنهم طلبوا من المحكمة حبسه احتياطياً لمدة 15 يوماً.

واتهم كيجريوال، رئيس الوزراء مودي بالوقوف وراء اعتقاله. وقال، للصحافيين، وهو في طريقه إلى المحكمة: «ما يفعله رئيس الوزراء ليس في صالح البلاد».

وسُجن، بالفعل، جميع كبار قادة حزب «آم آدمي» في قضية الكسب غير المشروع نفسها، قبل اعتقال كيجريوال.

وأثار الإجراء ضد الزعيم البارز احتجاجات في العاصمة وولاية البنجاب التي تقع شمال البلاد، التي يحكمها حزبه أيضاً، خلال الأسبوع المنصرم.

يأتي قرار المحكمة بعد يوم واحد من اتحاد كتلة إنديا المعارضة، المؤلفة من 27 حزباً معارضاً في مظاهرة بنيودلهي، للاحتجاج على اعتقال كيجريوال، واتهموا مودي بالتلاعب في الانتخابات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق