الكبير: تحسن الوضع الأمني سبب رئيسي لعودة الدبلوماسية الأمريكية إلى طرابلس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ليبيا – اعتبر المحلل السياسي عبد الله الكبير أن عودة الدبلوماسية الأمريكية لطرابلس من خلال هذه المنشآت المؤقتة التي ستكون في المجمع الدبلوماسي بالقرب من البحر تؤكد أن الوضع الامني في طرابلس تحسن والتهديدات التي كانت ترصدها امريكا وسفاراتها وكل وكالاتها المخابراتية قد انخفض كثيراً والمقصود هنا التنظيمات المتشددة والمتطرفة بحسب قوله.

الكبير قال في تصريح لقناة “فبراير” أمس السبت وتابعته صحيفة المرصد إن هذا التحسن الأمني سبب رئيسي لعودة الدبلوماسية الأمريكية لطرابلس.

وتابع “حسب ما صرح مسؤول أميركي أن تطور الأوضاع في ليبيا والمنطقة يستدعي وجود دبلوماسي شبه دائم في طرابلس للتواصل مع الأطراف الفاعلة ولم يذكر انه لمراقبة النشاط الروسي!”.

ورأى أن المنشآت الدبلوماسية المؤقتة يعني أن الدبلوماسيين الغربيين والسفير الأمريكي والقائم بالأعمال يستطيعون البقاء في طرابلس وقت طويل في السابق والآن السفارة الأمريكية تعمل في طرابلس ويأتي الدبلوماسيين الامريكان لطرابلس يوم أو يومين لإجراء بعض اللقاءات والحوارات مع الأطراف الليبية للاطلاع على مستجدات الأوضاع الاقتصادية والعسكرية بشكل عام ولكن الوجود المؤقت من خلال المنشأه المؤقتة يعني أن هناك وجود أمني دائم أمريكي في طرابلس.

وأوضح أن المقر حتى وإن حمل صفة المؤقت يتيح للدبلوماسيين البقاء في طرابلس لأسبوعين وثلاث اسابيع وشهر وهذا يتيح لهم الفرصة للعمل أكثر وبشكل أكبر، مشيراً إلى أنها مرحلة بين عدم الوجود مطلقاً والعمل من خلال تونس أو الوجود الدائم من خلال سفارة ثابتة كما هو الحال مع اغلب الدول التي تقيم معها امريكا علاقات دبلوماسية.

كما أضاف “عامين هي الفترة التي تستغرق إنشاء المنشآت المؤقتة، عامين على الاقل يعني أن هناك العديد من الاجهزة والتقنيات الامنية سيتم جلبها وتركيبها في المنشأة أي أن الاحتياطات الأمنية ستكون لها الأولوية من خلال الإعداد المتأني خلال العامين”.

وأفاد أن هناك خشية لدى امريكا على الاوضاع الامنية رغم أنها تحسنت كثيراً وهي مؤشر على أن الامور لم تعود كما السابق لكن مع ذلك الاوضاع الأمنية تظل هشة ولم تنسى أمريكا اغتيال سفيرها وثلاث من مرافقيه في ليبيا بحسب تعبيره.

وأكد على أن العديد من دول العالم تسترشد في البوصلة  للأوضاع الأمنية لأي بلد هي الوجود الأمريكي والعمل الديبلوماسي الأمريكي بالتالي هي على اطلاع على كافة التهديدات وكل سفارات دول العالم تراقب أي تحذيرات وتنبيهات من السفارة الأمريكية في هذا البلد وتسترشد بها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق