مستشفى الشفاء كتلة من الدمار والجثث

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مستشفى الشفاء كتلة من الدمار والجثث, اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024 12:08 صباحاً

المصدر:
  • غزة، تل أبيب - وكالات

التاريخ: 02 أبريل 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

انسحب الجيش الإسرائيلي، أمس، من مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة الذي طوقه واقتحمه قبل أسبوعين مخلفاً الكثير من الدمار و«عشرات الجثث». ومع دخول الحرب يومها الثامن والسبعين بعد المئة، أعلنت وزارة الصحة بغزة أن القصف الإسرائيلي أدى إلى مقتل 60 شخصاً على الأقل معظمهم من النساء والأطفال خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية وحتى صباح أمس في القطاع المحاصر والمهدد بالمجاعة.

وأشار مكتب الإعلام الحكومي إلى أن إسرائيل شنّت عشرات الغارات الجوية على أنحاء عدة من القطاع.

وانسحبت القوات الإسرائيلية من مجمع الشفاء الطبي بغزة بعد عملية استمرت أسبوعين، مخلفة وراءها عشرات الجثث ودماراً واسعاً في محيط المستشفى.

وأفادت وزارة الصحة بأن المجمع صار خارج الخدمة. وقال الناطق باسم الدفاع المدني في غزة محمود بصل لوكالة فرانس برس: «قوات الاحتلال أعدمت عدداً من الفلسطينيين حيث عثر على جثثهم وهم مكبلو الأيدي».

وأضاف إن الجيش الإسرائيلي قتل حوالي 300 فلسطيني بمجمع الشفاء ومحيطه... وأحرق كافة أقسام المجمع ودمر كل المعدات والأجهزة والمستلزمات الطبية».

وأكد الجيش الإسرائيلي إنهاء عملياته داخل المجمع ومحيطه. وقال في بيان إن قواته «استكملت العملية في منطقة مستشفى الشفاء وخرجت منها». وأضاف إنه قتل واعتقل مئات المسلحين في اشتباكات بمحيط المستشفى وضبط أسلحة ووثائق مخابراتية. وتنفي «حماس» والأطقم الطبية أن يكون للمسلحين الفلسطينيين أي وجود في المستشفيات.

مقبرة جماعية

وقال إسماعيل الثوابتة: «الاحتلال دمر وحرق جميع مباني مجمع الشفاء الطبي، وجرف الساحات وعشرات من جثامين الشهداء تم دفنها تحت الأنقاض، وتحولت الساحات إلى مقبرة جماعية».

وقال متحدث باسم خدمة الطوارئ المدنية في غزة، إن القوات الإسرائيلية أعدمت شخصين عُثر على جثتيهما في المجمع مكبلي الأيدي، واستخدمت الجرافات لتجريف أرضية المجمع واستخراج الجثامين المدفونة.

وتحدث سمير باسل (43 عاماً) لرويترز عبر أحد تطبيقات الدردشة في أثناء قيامه بجولة في مجمع الشفاء قائلاً: «المباني في المستشفى محروقة ومدمرة، يعني المكان كله بده إعادة بناء، خلص ما في مستشفى شفاء».

وقال شاهد عيان لـ «فرانس برس» مشيراً إلى جثث متناثرة على الطريق: «داست عليها الدبابات. دمار، أطفال، أبرياء، مدنيين عزل، داسوا عليهم».

وتوازياً مع العملية في الشفاء، أفادت حماس بأنّ القوات الإسرائيلية موجودة في مجمّع مستشفى ناصر، فيما ذكر الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ عمليات تجري في مستشفى الأمل، وكلاهما في مدينة خان يونس.

كمين وقتلى

وأعلنت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة حماس، أمس، قتل وإصابة عدد من الجنود الإسرائيليين في كمين مركب جنوبي القطاع. وقالت، في منشور على منصة «إكس»: إن مقاتليها تمكنوا من إيقاع قوة إسرائيلية في كمين مركب، حيث قاموا باستهداف ناقلة جند بقذيفة «الياسين 105» واستهداف مجموعة مكونة من سبعة جنود في نفس المكان بقذيفة أخرى.

وأضافت أنه فور وصول قوة النجدة لإنقاذهم تم الاشتباك معها بالأسلحة الثقيلة وإيقاعهم جميعاً بين قتيل وجريح في منطقة وسط البلد بمدينة خان يونس.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، مقتل الرقيب نداف كوهين (20 عاماً) أثناء القتال جنوب غزة. وأفاد موقع «آي 24» الإلكتروني الإسرائيلي، بأن الجندي مقاتل من الكتيبة 77 في لواء (ساعر الجولان).

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق