فتح التسجيل في البرامج الإثرائية الأكاديمية العالمية والبحثية في 18 مدينة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
فتح التسجيل في البرامج الإثرائية الأكاديمية العالمية والبحثية في 18 مدينة, اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024 02:01 صباحاً

فتح التسجيل في البرامج الإثرائية الأكاديمية العالمية والبحثية في 18 مدينة

نشر بوساطة في الرياض يوم 02 - 04 - 2024

2068181
أعلنت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، عن بدء التسجيل في برامج موهبة الإثرائية الأكاديمية والعالمية والبحثية، حضوريًا وافتراضيًا، لنحو 12 ألفاً و500 طالب وطالبة، وسيستمر التسجيل حتى 29 مايو 2024، على أن تبدأ البرامج الإثرائية في 30 يونيو، وتستمر حتى 18 يوليو 2024، بينما يمتد البرنامج البحثي إلى 25 يوليو 2024.
وتتضمن البرامج الإثرائية الأكاديمية الحضورية التي ستقام في 18 مدينة داخل المملكة 35 وحدة إثرائية، وتوفر 68 برنامجًا حضوريًا، تستضيفها 46 جهةً تعليمية، وبرنامجين عن بُعد في فتراتٍ صباحية ومسائية، تشمل 130 شعبة وأكثر من 11.500 مقعد.
وفي إطار برنامج موهبة الإثرائي العالمي، تم بدء التخطيط والتحضير من خلال التواصل مع الجهات المنفذة والمستضيفة، حيث سيقام برنامجان حضوريان في مدينة الرياض، تستضيفهما جهتان تعليميتان، ويشملان 14 وحدة إثرائية تقدم ل500 مستفيد.
ومن خلال الشراكة مع 9 جهاتٍ أكاديمية وبحثية، وفّر برنامج موهبة الإثرائي البحثي 492 مقعدًا للطلاب والطالبات بمختلف المجالات العلمية، وصنّفت برامجه الاثنا عشر ما بين (تفرغية، غير تفرغية، وعن بُعد) وستقام في 6 مدن بالمملكة، ويتميز البرنامج بالاستثمار في الطلبة خلال المرحلة الدراسية؛ استعدادًا للدخول في المجال البحثي، ومساعدتهم في تحديد مسارهم العلمي في مرحلة متقدمة لوضع أهدافهم المستقبلية.
من جانبه، أكّد مدير إدارة البرامج البحثية وتنمية الابتكار المهندس أنس الحنيحن ارتفاع نسبة المقاعد المتاحة ببرنامج موهبة الإثرائي البحثي لهذا العام عن سابقه ب25%، مشيرًا إلى أنه يهدف إلى تعريف الطلبة بأساسيات البحث العلمي وأخلاقياته، وما ينتج من ملكية فكرية وكيفية توليدها من الأبحاث.
من جهتها، أوضحت مديرة إدارة البرامج الإثرائية أضواء العقيل، أن البرنامج الإثرائي الأكاديمي يهدف إلى تعزيز المهارات الشخصية والاجتماعية للطلبة، وإكسابهم مهارات القرن الواحد والعشرين، وإثراء حصيلتهم المعرفية، ويراعي جوانب التأهيل والتدريب للطلاب على أيدي مدربين وأكاديميين متمرسين، ليتلقى الطلبة خلالها معرفة وخبرات علمية متقدمة، تتحدى قدراتهم وتنمي مهاراتهم، وتقدم لهم الدعم المناسب لتطويرها وصقلها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.




إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق