"أوبنهايمر" في اليابان بعد نكبة القنبلة الذرية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
"أوبنهايمر" في اليابان بعد نكبة القنبلة الذرية, اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024 02:01 صباحاً

"أوبنهايمر" في اليابان بعد نكبة القنبلة الذرية

نشر بوساطة في الرياض يوم 02 - 04 - 2024

2068209
بات في إمكان اليابانيين اعتباراً من الجمعة مشاهدة فيلم "أوبنهايمر" الحائز جوائز عدة، لكن عرضه على شاشاتهم يأتي بعد ثمانية أشهر من طرحه في بقية العالم، إذ إنه يتناول موضوعاً يثير في الأرخبيل ذكريات أليمة، نظراً إلى تناوله سيرة مخترع القنبلة الذرية.
وعُرض فيلم كريستوفر نولان الروائي الطويل في مختلف أنحاء العالم خلال صيف 2023 بالتزامن مع طرح فيلم آخر استقطب حضوراً جماهيرياً واسعاً هو "باربي" للمخرجة غريتا غيرويغ.
وصدمت الميمات التي تداولها مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي وتجمع صور الفيلمين الرأي العام في اليابان، الدولة الوحيدة التي ألقيت قنبلتان ذريتان على اثنتين من مدنها في أغسطس 1945 خلال الحرب العالمية الثانية.
ولم يُعطَ أي سبب رسمي لتأخير عرض "أوبنهايمر" في اليابان، مما عزّز الانطباع بأن ما قد يثيره الفيلم من حساسيات تحول دون عرضه في الدولة الآسيوية.
وأمام إحدى دور السينما الكبرى في طوكيو، لم يكن يوجد الجمعة سوى ملصق صغير يشير إلى وجود هذا الفيلم الضخم الذي بلغت ميزانته مئة مليون دولار، وسبق أن حقق إيرادات تخطت 960 مليون دولار في مختلف أنحاء العالم، بحسب موقع BoxOfficeMojo المتخصص. وقال تاتسوهيسا يو (65 عامًا) لوكالة فرانس برس في نهاية العرض: "لم يكن وارداً أن يُعرض في اليابان" فيلم عن اختراع القنبلة الذرية.
وقُتل أكثر من 140 ألف شخص في هيروشيما و74 ألفاً في ناغازاكي من جرّاء القنبلتين الذريتين الأميركيتين اللتين ألقيتا فوق هاتين المدينتين. وبعد بضعة أيام، في 15 أغسطس 1945، وافقت اليابان على الاستسلام من دون شروط.
وأضاف يو: "أعتقد أن الموزعين تجنبوا إطلاقه في الصيف لأن الجميع في اليابان يتذكرون (إلقاء القنبلتين على) هيروشيما وناغاساكي في ذلك الوقت"، ملاحظاً أن الفيلم "مشغول بقدر كبير من الصدق".
وفي هيروشيما، قوبل احتمال عرض الفيلم بشيء من القلق. وقالت رئيسة المهرجان السينمائي الدولي في المدينة كيوكو هيا بعد فوز "أوبنهايمر" بجائزة الأوسكار في وقت سابق من الشهر الجاري: "هل هذا حقاً فيلم يستطيع الناس (هنا) تحمل مشاهدته؟".
وإذ لاحظت أن الفيلم "يركّز كثيراً على الجانب الأميركي"، اعترفت بأنها كانت "خائفة جداً" في البداية من فكرة عرضه في هيروشيما.
وأضافت "أتمنى الآن أن يشاهد الكثير من الناس الفيلم، إذ سيسعدني أن يؤدي هذا الفيلم إلى جعل هيروشيما وناغاساكي والأسلحة الذرية مواضيع للنقاش".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.




إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق