حتى لا تغرق سفينة رياض الأطفال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
حتى لا تغرق سفينة رياض الأطفال, اليوم الاثنين 1 أبريل 2024 12:05 صباحاً

أنا ممن يصدقون أن وزير التعليم الحالي رجل يصدق في عمله وفي أهدافه لذا رفعت سقف طموحاتي عالياً كما هو سقف طموحات الوطن مع رؤية 2030 ولم أكن وحدي بهذه النظرة للوزير بل كان جميع من حضر اللقاءات التي عقدها معاليه منذ توليه زمام الوزارة .وأتوقع أنه لن يصل عام تحقيق الرؤية إلا وتسطع شمس الرؤية بقوة في سماء الوطن بقدرة الله ثم بإخلاص المخلصين في جميع المجالات وبالذات التعليم والأمل كبير أن ذلك سيكون بإذن الله بمتابعة وتدقيق من معالي الوزير.

هذا ليس طعناً في أحد لكن حتى لا يتم الاعتماد على تقارير ومعلومات غير مستندة للواقع (الفعلي) ودعوني أركز على النقطتين التي أتعبتا المجتمع واللتين تذمر منهما ولازال تذمره منهما عالياً حتى أني أكاد أجزم أن صوت المجتمع فيهما غلب صوت من نادت (وامعتصماه) فضجت لها أركان البلاد. ألم تضج أركان الوزارة بتذمر المجتمع وهو الشريك الحقيقي لوزارة التعليم؟
ألم تئن أركانها كما يئن المجتمع من الفصول الثلاثة ومن تكدس الأطفال في الفصل الواحد ونظام المجموعتين؟

أذكر منذ فترة وحين كنت مديرة في المرحلة الثانوية وكانت الأستاذة (لطيفة المعمر) مديرة لروضة في الطائف ،كنا نلتقي كثيراً ونتناقش أكثر في مجال رياض الأطفال وكانت شغوفة جداً بهذا المجال لديها التخصص والعديد من الدراسات في مجال الطفولة ولديها التجارب الجيدة .

أذكر أننا طرحنا فكرة على مدير التعليم آنذاك طلبنا منه أن يخرج أطفال كم روضة مميزة وقتها إلى ابتدائية مستحدثة مع متوسطة تابعة تكون تحت إشرافنا ووعدنا سعادته يومها بأن النتائج بعد عشر سنوات ستكون مذهلة وتصورنا حينها أننا سنتبع منهجاً في التربية والتعليم للأطفال يجعلهم خلال العشر سنوات النماذج التي خططنا لصياغتها بعون الله ويكونوا حينها قد تخرجوا من المتوسط، لأننا كنا نلاحظ أن الأطفال من بعض الروضات تتشكل لديهم قيِّم ومبادئ وسلوكيات راقية جداً ثم تضيع لعدم المتابعة التربوية والتعليمية الدقيقة خاصة مع الأهل المرتبطين بمشاغل كثيرة وحينها كنا قد تحمسنا لفكرتنا هذه لكن لم يتحمس لها مدير التعليم لاعتبارات ما من وجهة نظره.

ها نحن اليوم أمام جزء من فكرتنا يطبق في الطفولة المبكرة وقد تشمل مستقبلاً المرحلة الابتدائية كاملة لأهميتها، والحقيقة أن تعليم الأطفال ليس قضية سهلة أو عابرة بل هو مركز يدور حوله أهداف ليست سهلة من أهداف الرؤية ويعتبر تعليم وتربية الأطفال ركيزة من أهم ركائز المجتمع، فكيف يكون أكثر من ثلاثين طفلاً في فصل واحد ومع معلمة واحدة وكيف تكون مجموعة اليوم حضوري وأخرى عن بعد؟

ألم تفكر الوزارة في الذين عن بعد مع من سيجلسون في بيوتهم حين تكون أمهاتهم في العمل، أم أن أمهاتهم يومها سيكونون موظفات عن بعد؟

الأطفال نواة الأمم ، كيف لهذه النواة التهاون في التعامل معهم أو تطبيق آليات في تعليمهم وتربيتهم لمجرد تطبيقها في بلد ما؟ هاهي لم تناسب المجتمع وهو رفع الصوت عالياً أنها غير ناجحة، وينتظر الرد.
تخيلوا ثلاثين طفلاً أو أكثر في سن واحدة بصفات مختلفة وطباع متباينة في فصل واحد ومعلمة واحدة أضيفوا إلى ذلك حالة الأطفال النفسية والصحية ومرة عن بعد ومرة أخرى حضوري، أي حياة تربوية تعليمية غير مستقرة وغير منتظمة دخلت هذه البراعم فيها؟

تعليم الأطفال يجب أن تكون ركيزته (الجودة والكيف) وليس (الكم). نحن بلد ولله الحمد لا زلنا مليوني وليس ملياري حتى نبحث عن كيف نعلم الصغار وكيف نوجد لهم الأماكن والمعلمات. السعودية لازالت وستظل بخير وفي حال رفاهية في جميع شؤونها أتمنى من وزارة التعليم إعادة النظر في تعليم وتربية الأطفال من أجل الوطن ومن أجل بناء سليم لأجيال سليمة يعتمد عليها الوطن كما أتمنى ياوزارتنا العزيزة أن تصغي لصوت المجتمع الشريك الأصدق وأن تتبادلين معه الآراء فلديه من الوعي والخبرة ما يكفي للنجاح ودمتم. (اللهم زد بلادي عزاً ومجداً وزدني بها عشقاً وفخراً)

@almethag

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق