التخطي إلى المحتوى

نجح النائب مرزوق الغانم في الفوز برئاسة مجلس الأمة الكويتي، وذلك بعد حصول الغانم على 33 صوتا، متفوقا بهذا العدد من الأصوات على منافسه على مقعد رئيس المجلس، النائب بدر الحميدي، والذى نجح في الحصول على 28 صوتا من داخل المجلس، وقد اعلن الرئيس الحالي للمجلس بالسن، حمد سيف الهرشاني، تفوق النائب مرزوق الغانم على منافسة على رئاسة المجلس النائب بدر بالفصل التشريعي السادس عشر.

الغانم يشكر النواب ويدعو لتجنب الخلافات

وعقب اعلان الغانم رئيسا للمجلس، وقدم الغانم الشكر لكل من وثق به وأعطى له صوته، واعلن ان  يده ممددوه للجميع، كما اكد التزامه الصمت امام كل الاتهامات و الخلافات، مقدما مصلحة الوطن فوق كل شيء واكد الغانم ان المعارك والخلافات الشخصية بين النواب لن تقدم أي فائدة للمجتمع الكويتي، كما ان الشعب الكويتي لا يريد الدخول في أي نزاعات بين النواب، إنما يسعى للعمل وتقديم مصلحة الوطن، واكد انه سيكون على مسافة واحده من جميع النواب، ولن ينحاز الى أي فصيل داخل المجلس.

الغانم يقود البرلمان الكويتي للمرة الثالثة

يذكر أن الغانم كان قد فاز برئاسة مجلس الأمة الكويتي في الفصلين التشريعيين الماضيين الرابع عشر في العام 2013، والخامس عشر في العام 2016، وقد نشا الغانم بعائلة عريقة خاضت مبكرا العمل السياسي، وتابع  رئيس البرلمان الجديد مرزوق الغانم نفس المسيرة الحافلة، ويمتلك الغانم من الخبرات التي جعلته يقود برلمان الكويت، خلال ثلاث دورات متتالية، واصبح مرزوق الغانم الذى يبلغ 52 عاما، رئيسا  لمجلس الأمة الكويتي، وأول شخصية عامة كويتية يتم انتخابها بالاقتراع في عهد أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والمتولي مقاليد الحكم الكويتي في نهاية سبتمبر الماضي.